0

مُترجم: مواجهة تحدِّي التحرُّش على شبكة الإنترنت

Share

ترجمة مقال: Facing the Challenge of Online Harassment 

دافعت مؤسّسة التّخوم الإلكترونيّة (EFF) عن الحقوق الرقمية على مدار25 سنة تقريباََ، إيماننا بالإنترنت ما زال يزداد قوة. العالم الرقمي يُحرّر المستخدمين من العديد من القيود على الاتصالات والإبداع التي توجد في العالم الحقيقي. لكنّه أيضا بيئة تعكس المشاكل في المجتمع الأوسع وتمنح لها أبعاداََ جديدة. والتحرُّش أحد هذه المشاكل.

التحرُّش على الإنترنت هو قضية حقوق رقمية. في أسوأ حالاته يتسبب في أضرار حقيقية ودائمة للمستهدفين منه. هذه الحقيقة يجب أن تكون محور أي نقاش حول التحرُّش. للأسف ليس من السهل صناعة القوانين والسياسات التي تُعالِج هذه الأضرار دون مُناشدة للحكومة أو الرقابة من قبل الشركات والعدوان على الخصوصية (بما في ذلك الخصوصية وحرية الكلام للمُستهدَفين من التحرُّش) .لكن هناك طُرق لتشكيل استجابات فعَّالة – كما نُناقش أدناة – راسخة في المُثل الأساسية التي قامت عليها شبكة الإنترنت، لحماية المُستهدَفين من التحرُّش وحقوقهم.

هذا المقال يشرح تقديرنا عن مكافحة التحرُّش على الإنترنت، وما نأمله في دور مؤسّسة التّخوم الإلكترونيّة في هذا الجهد بالنظر لعملنا. ليست كلمتنا الأخير ولا يجب أن تكون كذلك؛ هذه ليست قضية بسيطة. بدلا من ذلك، نريد وضع خطوط عريضة لبعض الأشياء التي نُراعيها عند النظر إلى المشكلة ونوجز بعض الأسس لاستجابات فعالة لذلك.

التحرُّش يمثل مشكلة خطيرة

دعونا نكون واضحون حول ما نعنيه “بالتحرُّش”. نحن لا نتحدث عن بضعة تغريدات لاذعة أو تبادل الآراء في نقاش عاتِِ على الإنترنت، حتي عندما يتضمن هذا النقاش لغة قاسية أو بذاءات. الكلام القبيح والمُهين لا يصل إلى مستوى التحرُّش دائماََ.

نوع التحرُّش الذي يُقلقنا يحدث عندما يُستدرَج مستخدمي الإنترنت للانتباه للمجموعات والأفراد الخطأ ، ويجدوا أنفسهم يُعانوا أقصى درجات العداء المُوجَّه، وغالباََ ما يُرافقه تَعرُّض لحياتهم الشخصية. بعض الضحايا يُقصَفوا بقسوة وبتسليط الأضواء على أمور شخصية وبوابل من التعليقات المُزعجة. وقد تُنشر عناوين منازلهم وأماكن عملهم في العلن، جنبا إلى جنب مع التهديد بالعنف. مثل هذا التحرُّش على الإنترنت يمكن أن تزداد حدته لتصل إلى مطاردة خارج الإنترنت واعتداء جسدي وأكثر من ذلك.

هذا النوع من التحرُّش يمكن أن يلحق ضررا عميقا بالحق في الكلام والحق في الخصوصية للأشخاص المُستهدَفين. وكثيراََ ما يُستخدَم لإرهاب أولئك الأقل قوة سياسياََ أو اجتماعياََ، وتُؤثر على بعض المجموعات بأشكال مختلفة، بما في ذلك النساء والأقليات العرقية والدينية. لا أحد يَستحسِن المستوي الذي يؤثر السلبي على حياة الآخرين.

“لا تُغذّي المُتصيدين” في حين أنها تحل المشكلة أحياناََ، إلا أنها استجابة غير كافية لهذا المستوى من الإساءة، وخصوصا عند تصاعُد الوضع من بعض التعليقات إلى حملة مستمرة. بعض الناس وصل بهم الأمر أن طُردوا خارج الإنترنت على خلفية آثار تراكمية من هجمات شخصية مُتعنّتة، أو بسبب تهديدات خطيرة على سلامتهم، أو سلامة أحبائهم.وعندما يحدث ذلك، يتم إسكات أصواتهم بفاعلية.

المُفارقة المُحزنة أن المتحرشين عبر الإنترنت يُسيئوا استخدام الأساس القوي للإنترنت كوسيط اتصالات مُتَنَفّذ لتضخيم وتنسيق أفعالهم وإسكات وإرهاب الآخرين بفاعلية.

لكن هذه القوة نفسها تُقدم طريقا للمجتمعات على الإنترنت للمقاومة: عندما نرى سلوك التحرُّش، يمكننا التحدث علنا للاعتراض عليه. في الواقع، واحدة من أكثر الطرق فاعلية لمواجهة التحرُّش على الإنترنت هو التصدّي للكلام. التصدي للكلام يحدث عندما يوظّف داعمي المجموعات أو الأفراد المُستهدفين نفس هذه القوة للإنترنت للنداء والإدانة والتنظيم ضد السلوك الذي يُسكِت الآخرين. لهذا السبب، وخلافا لبعض الافتراضات الخاطئة فإنالكفاح من أجل حرية التعبير ومكافحة التحرُّش على الإنترنت ليسا مُتناقضين، بل يُكمّلا بعضهما.

فقط لأن القانون يسمح أحيانا للشخص أن يكون أحمق (أو أسوأ) لا يعني أن الآخرين في المجتمع مطلوب منهم أن يكونوا صامتين أو فقط يتأهبوا ويتركوا الناس عُرضه للإساءة. يُمكننا وينبغي علينا أن نقف ضد التحرُّش. القيام بهذا ليس رقابة، إنها جزءا من الكفاح من أجل إنترنت عمُومي وداعم للكلام. Continue Reading