0

عن يناير 2011

Share

ميدان-التحرير

-1-

ثمة أمور لا تبدو مُقنعة، فكيف لثورة أن يُحدّد لها موعد ومكان؟
في بداية 2011 كانت الأمور مستقرة طبيعية، بعض الأحداث الضخمة التي لا تبدو أنها تؤثر جدا في اختلال توازن النظام. حادثة القديسين وحادثة خالد سعيد، بعض المظاهرات هنا وهناك. لا يوحي الوضع بتحركات ضخمة.
في جلسة خاصة جمعت العديد من الأصدقاء في أحد الأماكن العامة بوسط القاهرة يدور الحوار الروتيني الذي بدء خلال الأيام القليلة الماضية، نتقابل في الثورة؟ عملت أتندينج في الثورة؟ الأمور قبل 25 تبدو ساخرة، فالتحركات في الشارع قليلة، أهمها ما كان يحدث بخصوص قضية خالد سعيد وحادثة القديسين، وبعض الإضرابات العمالية المتفرقة،وبعض فاعليات حركة شباب 6 أبريل، وخمول واضح في العديد من التجمعات السياسية.
كانت التوقعات أيضا متواضعة في لقاءات وسط البلد الشبه يومية بين أصدقاء، توقعات بمظاهرة كبيرة في ميدان التحرير كانت أقصى ما يطمح له الجالسون، لم يتوقع أحد أن تتطور الأمور لتصبح ثورة.

-2-

في مقر عملي بالشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، صبحية يوم 25 يناير 2011، الأمور متوترة في منطقة وسط البلد وميدان التحرير. وبعض المخبرين أسفل مقر الشبكة، قرر جمال عيد النزول للميدان، يبدو متفائلا ” بلغني طيب التفاصيل أول بأول يا معلم” لا أذكر جيدا ماذا حدث بعد ذلك فقد كنا نعمل على خريطة تفاعلية تُجمّع تحركات المظاهرات في 25 يناير. لم يبلغني جمال بالتفاصيل أول بأول كما اتفقنا، لكنه نشر تغريدة.

ثم تبعها بأخرى:

كان الجميع يتحرك في كل اتجاه، وبدا الوضع أن الموضوع لن يكون مظاهرة أكبر مما توقعنا وحسب. Continue Reading

0

اِرْتِبَاطُ شَرْطَيْ

Share

1- إلَك فترة متغير
صباحات مختلفة قليلا، لا تبدو الأمور طبيعية، مواقيت استيقاظ متغيرة عن الروتين للشهور الماضية، لكن يمكنني أن أحدد بالضبط مدى إيجابيتها.
أحد الصباحات كانت تتبع الروتين الجديد، استيقاظ باكرا، قهوة وسجائر وإنترنت متقطع. الأمور تسير بلا شيئ يثير تقريبا.
خلال الأيام القليلة الماضية أعدت اكتشاف أمي. الأمور عادة روتينية بيننا، لا يوجد حديث شخصي تقريبا، نتحدث في أمور الدنيا عامة ليس أكثر ولا أقل. تبدو نظراتها وابتساماتها مختلفة الآن. أما حضنها فأنا حديث العهد به.

2- مادة مظلمة
تُشكل المادة المظلمة أكثر من 80% من المحتوى الكلي للكون. هي مادة لم افترضها العلماء لتفسير الجزء الأضخم من الكون. لا تؤثر على الضوء ولا تصدر موجات كهرومغناطيسية. اعتبرها العلماء هيكلا عظميا للكون، فهي تعمل على تماسك الكون، لا يمكننا رؤيتها لكننا ندرك وجودها.
ماذا لو كنت رأيتها؟ ولمست تأثيرها؟ أظنني كذلك.

Continue Reading

0

عن المدونات و علاء ولينكس..2005/2008

Share

-2005-

شعار حركة كفاية

شعار حركة كفاية

في مطلع 2005 كنت قد بدأت اكتب في مدونة تتناول موضوعات في التقنية، كتبت بها عدة مقالات حول إنشاء مواقع إنترنت بسيطة للمبتدئين، أغلقتها بعد أشهر قليلة حيث انشغلت بمدونة أخرى، بالإضافة لبعض الأنشطة التطوعية في حزب الغد، ثم حركة شباب من أجل التغيير وحركة كفاية، خاصة وأن حركة كفاية كان لها منتدى (مندرة كفاية) بالإضافة لعدة مجموعات بريدية لحركات شبابية.

في أحد المظاهراتربما في صيف 2005- وقع في يدي منشور يُوزع في المظاهرة، به عدد من المدونات المصرية، لا أتذكر كل المدونات التي كانت بها، لكني أتذكر أني عرفت مدونة دلو منال وعلاء من خلالها.

دلو منال وعلاء، لم تكن فقط مدونة شخصية للزوجين، لكنها احتوت مجمع المدونات المصريةحيث عمل المجمع على مدار عدة سنوات كبوتقة تجمع ما يكتبه المدونين المصريين، وقتها كانت المدونات قليلة جدا،أظنها لم تتعدى 100 مدونة حتى النصف الثاني من سنة 2005.في نفس الفترة صداقة بيني وبين العديد من المدونين، عمر ووائل ومحمود ومحمد عادل وغيرهم.

شعار التنين البمبي

شعار التنين البمبي

بالإضافة لمجمع المدونات المصرية، قام علاء ومنال بتقديم دعم تقني لبعض المدونين، من ذلك استضافة بعض المدونات المصرية على خادومهم. في هذه الفترة كان هناك بعض الصعوبات التقنية التي تواجه المدونين المصريين خاصة ممن ليس لديهم خبرات تقنية كافية لتطويع المدونات لتقبل اللغة العربية بشكل صحيح (النصوص من اليمين إلى اليسار) أظن أن ما قام به علاء وقتها كان جيدا، حيث كانت المدونات التي استضافها تدعم اللغة العربية وشكلها مقبول ومُنسق بنسبة كبيرة. كما أنه اعتمد على دروبال مفتوح المصدر كمنصة للتدوين، وبالأساس علاء من داعمي البرمجيات الحرة والمصادر المفتوحة منذ سنوات.

علاء كان بيضّرب بردو في المظاهرات وقتها، اقرأ (ملناش غير الانتصارات الصغيرة (الأرض لو عطشانةبالعربى)

-2006-

استقريت تماما في القاهرة في بداية سنة 2006. تعرفت على مجموعات كثيرة من الشباب المنخرط في حركات التغيير والأحزاب السياسية وقتها. هذه الفترة أثرت جدا في حياتي، اكتسبت خلالها صداقات وخبرات في مجال التقنية وانخرط وسط مجموعات شبابية متعددة.

في 2002 تقريبا، نشرت مجلة الشباب في أحد أعدادها، مقالة مطولة عن لينكس، وأرفقت بعدد المجلة اسطوانه بها نسخة من أحد التوزيعات، أظنها كانت ماندريفا، حاولت تثبيتها على حاسوبي الشخصي، إلا أني لم أستطيع تعريف، بطاقة الفاكس المسؤولة عن الاتصال بالإنترنت، مما جعلني أتراجع وأحاول إعادة تثبيت ميكروسوفت ويندوز، لم أستطع للأسف أن أعيد تثبيت ميكروسوفت ويندوز، ظننت أن القرص الصلب قد انتهى أجله وعليه قمت بالتخلص منه، واشتريت آخر جديد. بالصدفة في 2006 عرفت أن القرص لم يكن به شيئ،فقط لينكس يستخدم نظام ملفات مختلف عن ويندوز.

عرفت لينكس مرة أخرى من أحد تدوينات علاء، لكني لم أحاول أن أجربة، ما حدث سابقا لا يُنسى بسهولة. حضرت بعدها تدريب لتثبيت لينكس في مسرح روابط. أذكر جيدا أنه تم تقسيمنا لمجموعات كان حظي أن كنت في مجموعة مدربها هو محمد سمير، لم أراه قبل هذا اللقاء ولا بعده، فقد أتذكر أن انطباعي عنه كان فولاب، الشخص المتماهي مع الأكواد“. Continue Reading

0

لا داعي للقلق

Share

image

في منتصف 2005  التحقت بحركة شباب من اجل التغيير،  حركة جمعت العديد من شباب التيارات السياسية من أقصى اليمين لأقصى اليسار،  انطلقت مظاهرات الحركة منذ منتصف 2005  بعدد قليل على سلم نقابة الصحفيين،  ونقابة المحاميين وأحيانا في طلعت حرب وبجوار مقار بعض الأحزاب السياسية.
أكاد أجزم أن لا أحد من الموجودين بمظاهرات تلك الفترة خطر بباله ماحدث في 25 يناير.
لا داعي للقلق
في مارس 2008 دعا مجموعة من النشطاء لاضراب عام – اضراب 6 ابريل – عن العمل في كل محافظات مصر،  استجابت بعض الفئات،  كان واضحا مثلا استجابة العديد من طلاب الجامعات للدعوة، بخلاف ما حدث في مدينة المحلة من مظاهرات وكر وفر بين قوات الأمن والمتظاهرين لعدة أيام.
لا داعي للقلق.
أجلس مع بعض الأصدقاء ليلة 25يناير 2011،  يبدو الوضع طبيعي، يمزح مولانا أحمد سيف الإسلام حمد “الثورة بكرا روحوا ناموا بقى”  لا أظنه توقعها رغم أنه قضى عمره يسعى إليها، بعد 25 يناير قضيت عدة ليالي وسط مجموعة ثوار قرروا قضاء لياليهم في هشام مبارك،  إما لتقديم دعم للثوار أو تشبيك بين محاميين ومعتقلين وحتى توثيق الأحداث وتأمين إعاشة،  أو لمجرد أن يبقوا بالقرب من الميدان.  بعد الخطاب الأول لمبارك سألته “ايه رأيك يا سيف،  الناس هتمشي ولا هتفضل؟”  قال لي”والله ما عارف يا طاهر،  أنا مش قادر أتوقع،  بس الشارع سابقنا”.
خلال الثلاث سنوات اللاحقة علي الثورة تم اعتقال أبناء سيف جميعا. وسط  مرضه ظل سيف يسبح ضد تيار السلطة المستبدة مع تغيير وجوهها.  سيف مات وابنه وبنته في السجن،  و مني اتولدت وهو في السجن.
لا داعي للقلق.
لا أرى شيئا غريبا في ردود فعل الاخوان بعد اجبار مرسي علي ترك منصبه،  طبيعي أن يحدث اختلال لقوم كانوا بالأمس في السجون واليوم في قصر الرئاسة،  وغدا في السجون مرة.  وقتهم كنت أرى الطريق لإيران،الآن  أرى الطريق للقذافي.
لا دعي للقلق.
يبدو أن القذافي فكرة، والفكرة لا تموت،  خرجت روحه من جسده وانتقلت بسلاسة في مشهد مهيب يجسد تناسخ الأرواح في أوضح صورة ودخلت في جسد آخر شاءت الأقدار أن يكون رئيس لشعب أبدع في السخرية من القذافي نفسه.
حضرتك يارب بتعمل فينا ليه كدا؟
لا داعي للقلق.
الْمِيزَانُ بِيَدَيِ الرَّحْمَنِ يَرْفَعُ أَقْوَامًا ، وَيُخْفِضُ آخَرِينَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ

1

موقف لا يتذكره علاء

Share

كنت في مظاهرة سنة ٢٠٠٧، وسط عدد قليل لا يتجاوز العشرات، وبالصدفة البحته انقسمنا لعدة مجموعات قليلة العدد ربما لا يزيد كل منهم عن خمسة عشر فرد، استطاعت مجموعة أن تطوف في شوارع وسط البلد لمدة عشر دقائق، كنت من ضمن هذه المجموعة، كان بجانبي أحمد إبن خالي، فجأة ظهر الأمن من أمامنا وخلفنا وتم محاصرة المجموعة وأخبرنا رتبة شرطية أنه علينا العودة لميدان طلعت حرب إلا سيقوم باعتقال الجميع، كنا نعرف أن هناك مجموعة تتظاهر أمام الحزب الناصري، عرفت لاحقا أن خالد عبدالحميد كان معهم.

المهم رجعنا وسط كردون أمنى مكون من حوالي 20 فرد بزي مدني، وبالطبع كنت القروي الساذج الوحيد الذي ظن خيرا في الرتبة شرطية وأنه سيتركنا نتظاهر في أمان عند وصولنا، لكن بمجرد أن وصلنا لميدان طلعت حرب أمام مكتبة مدبولي أخبرنا الرتبة أن علينا الصعود لعربة الترحيلات دون مقاومة “وإلا هيطلع دين أمنا” كنت ثاني من دخل عربة الترحيلات، وصل قبلي محمد عادل، يا للهول!!.

كأني دخلت القبر، رعب حقيقي، كنت لم أكمل العشرين من عمري، بدأ باقي زملائي بالتوافد لعربة الترحيلات، وبدأت الوجوه تظهر، إلى جانبي كان محمد عادل يحاول تهدئتي”ماتقلقش هيسبونا في الصحراوي” وإلى الجانب الآخر يجلس أحمد ابن خالي، يضحك بهستريه لم أفهمها ولم أسئلة وقتها عن سبب ضحكه، ولم أهتم لاحقا، وجدت أمامي الروائي محمود الورداني، لا أعرف من أين أتى، لم يكن معنا بالمسيرة، ثم جاء من نهاية العربة شخص أربعيني قال لي”إنت مش راجل مؤمن؟؟ مافيش حاجه هتحصل وهنخرج إن شاء الله” كان هذا الرجل هو النقابي ناجي رشاد.

أحد المتظاهرين ظل يصرخ بأغاني وطنية، كانت هذا أسوأ ما في الموقف.

تحركت بنا عربة الترحيلات دون أي وجهه، إقترب مني أستاذ محمود الورداني وسألني عن إسمي وماذا أدرس وأسئلة التعارف العادية، ثم تحدث معي كثيرا وأراحني كلامه الذي لا أتذكرة الآن،

توقفت سيارة الترحيلات في مكان لا أعرفه، أخبروني أنه طريق صلاح سالم، كانوا يبدو أنهم لا يعرفوا ماذا يفعلوا بنا، كنا قد قضينا عدة ساعات على منذ تم اعتقالنا، أذكر أني طلبت أن ألبي نداء الطبيعة وأذهب لقضاء حاجتي، وعندما أراد أحد أمناء الشرطة أن يرافقني، صرخ فيه الوداني، وأذكر ضابط شاب سألنا عن أي شيئ نريده فطلبنا منه ماء وسجائر.

تحركت السيارة مرة أخرى لوجهه لا نعرفها، إلى أن وصلنا لمعسكر أمن مركزي، نزلنا واحد تلو الآخر وأخذوا بياناتنا ثم ترجلنا إلى غرفة صغيرة، بمجرد دخولي بها وجدت عدد كبير من المعتقلين الآخرين كانوا قد سبقونا إلى هناك، كان منهم خالد عبدالحميد، لم نمكث هناك كثيرا.

تحركنا ثانية إلى قسم الظاهر، وهناك نزلنا جميعا وأخذوا كل متعلقاتنا، كان معي هاتف محمول وكميرا صغيرة بها بطاقة ذاكرة كان مخزن عليها صور للمظاهرة قبل الاعتقال، الضابط الذي يكتب متعلقاتنا في المحضر قال عن متعلقاتي” موبايل وكميرا مافيهاش كارت” كان أصلع وبوجهه ندبة، على استحياء قلت له “كان فيه كارت في الكميرا” بالطبع تراجعت فورا بمجرد أن نظرت حولي.

أدخولنا إلى غرفة ضيقة جدا، كنا حوالي 13 شخص، عرفنا أن هناك غرفة بجوارنا بها مجموعة خالد عبدالحميد، لم أكن أفكر بشيء وقتها سوى كيف سأقضي حاجتي في حمام بهذا المنظر…دعك من هذا الآن، لم يكن هذا شيئ يذكر بالنسبة لما نعيشه الآن.

جلست على الأرض قرابة الساعتين مع الزملاء، كنا قد أُلقي القبض علينا في الحدود الواحدة ظهرا، والساعة الآن تقترب من منتصف الليل، دخل أحد أمناء الشرطة ونادى على بعض الأسماء كنت منهم، تحركنا خارج غرفة الحبس وانتقلنا إلى مكان آخر وعرفنا بعدها أنه سيتم الإفراج عنا الآن.

خرجت من القسم سريعا إلى الشارع، وجدت مجموعة من زملاء في انتظارنا، سعادة بالغة أن أجدهم، كان هناك أربع أشخاص رامي صيام، محمد شرقاوي، وعلاء عبدالفتاح، واثنان لا أتذكرهم الآن. أخذني علاء وشخص آخر ذهبنا إلى سوبرماركت قريب اشتريا لي بعض الأشياء ورجعنا أمام القسم في انتظار خروج آخرين.
عرفنا أنه لن يتم الإفراج عن باقي الزملاء، ذهبنا بعد ذلك وتناولنا عشاء في أحد المطاعم الصغيرة القريبة من القسم. ثم رحلنا.
لا زلت ممتن لعلاء وشرقاوي على هذا الموقف، كانا يحاولا تهدئتي جدا عندما رؤوني مضطرب ومتوتر. وكنت أحتاج فعلا وجود من يقوم بهذا الدور، هل ترى أنه موقف تافه؟ أو أني (مش ناشف وسيس)؟أنا أيضا أرى ذلك الآن، لكني أذكر جيدا أن وجودهما كان مهما لي.