0

كيف تحمي خصوصيتك في هواتف أندرويد

FacebookTwitterGoogle+RedditLinkedInTumblrShare

كيف تحمي خصوصيتك في هواتف أندرويد

المهتمين بأمنهم وخصوصيتهم الرقمية يجب أن يعطوا اهتماما خاصا بأمن هواتفهم المحمولة، أغلب المستخدمون يربطون هواتفهم بحساباتهم على الشبكات الاجتماعية وبريدهم الإلكتروني، فضلا عن احتواء الهواتف على العديد من البيانات والمعلومات الشخصية. في هذه التدوينة سنتناول بعض الخطوات والنصائح والممارسات التي يمكنك أن تستغلها لحماية خصوصيتك وأمنك الرقمي.

ممارسات أساسية

  • لا تحتفظ بكلمات المرور الخاصة بحسابات خدمات الإنترنت والتطبيقات التي تستخدمها، ويُفضل أن تقوم بإدخالهم في كل مرة تقوم باستخدام احدهم.
  • لا تحتفظ بأي معلومات شخصية أو صور أو بيانات حساسة على هاتفك المحمول إلا إن كان مُشفرا.
  • لا تترك هاتفك بعيدا عنك، ولا تستهل إعطاءه لأي شخص.
  • يمكنك أن تستخدم بعض أغطية الشاشات التي تمنع المجاورين لك من رؤية ما تقوم به.
  • اهتم دائما بالحصول على آخر إصدار من نظام التشغيل، وتحديث كل التطبيقات المثبتة على هاتفك حتى وإن كنت لا تستخدمها.
  • اغلق البلوتوث والواي فاي وتحديد الموقع في حالة حالة أن كنت لا تستخدمهم.
  • لا تقم باستخدام شبكات الواي فاي العامة إلا إن كنت تستخدم شبكة افتراضية (VPN)
  • لا تُثبت أي تطبيق من خارج Google Playأو المستودعات الموثوق فيها مثلF-Droid

استخدم إعدادات الأمن الموجودة في أندرويد

يوفّر أندرويد مجموعة من الميزات التي يمكنك أن تستخدمه لتعزيز أمنك وخصوصيتك الرقمية:

غلق الشاشة

  • استخدم خاصية غلق الشاشة (ScreenLock)، والتي لن تمكن الآخرين من فتح هاتفك دون امتلاكهم كلمة مرور أو نمط الدخول (Pattern)، يمكنك فعل ذلك من خلال :
    SettingsScreen Lock
    وفعّل الإغلاق التلقائي للشاشة عبر:
    Settings>Security>Automatically Lock
  • كما توفّر نسخة أندرويد لوليبوب إمكانية غير تقليدية لقفل الشاشة (Smart Lock) والتي تقوم بفك غلق الشاشة:
    • بواسطة اتصال الهاتف بجهاز آخر عبر البلوتوث أو NFC
    • إلغاء القفل عند وجودك في مكان معين كالمنزل أو العمل مع إمكانية تحديد أي مكان تريده على خرائط جوجل
    • إمكانية إلغاء القفل عبر التعرف على الصوت
    • إمكانية إلغاء القفل عبر التعرف على الوجه

تشفير هاتف أندرويد

يوفر نظام التشغيل أندرويد إمكانية لتشفير البيانات ومساحات التخزين. يٌنصح جدا باستخدام هذه الميزة، حيث أنه لن يستطيع أي شخص الاطلاع على البيانات المُخزنة في هاتفك ما دام لا يمتلك كلمة المرور أو نمط الدخول. يُعتبر التشفير الممارسة الأهم في حماية البيانات، خاصة وأن الهواتف المحمولة معرضة دائما للسرقة أو الفقدان أو حتى العبث من الآخرين. يمكنك التشفير عبر:
Settings>Security>Encrypt Phone

فعّل قفل البطاقة

يوُصى أيضا بقفل بطاقة الاتصال (SIM Card) عبر:
Settings>Security> Set up Sim Card Lock

تأكد من صلاحيات تطبيقات أندرويد

كل تطبيق تقوم بتثبيته على هاتفك العامل بنظام أندرويد يحتاج مجموعة من التصاريح التي تخول له القيام بوظيفته، يجب أن تُدقق جيدا في التصاريح التي تطلبها التطبيقات التي تستخدمها. على سبيل المثال غذا كنت تقوم بتحميل تطبيق لآلة حاسبة متطورة فلن يحتاج هذا التطبيق مثلا لصلاحية الوصول للكميرا. دقق جيدا في التصريحات المطلوبة واقرأ المراجعات المتوفرة على الإنترنت للتطبيقات التي تريد استخدامها، واكتشف ما هي المخاطر التي ستتعرض خصوصيتك لها في حالة استخدامك التطبيقات.
بعض التطبيقات المتوفرة تؤثر جدا على خصوصيتك وبعضها يجمع البيانات لاستغلالها في الإعلانات والبعض الآخر موجه بشكل أساسي للاختراق، لذا يُوصى جيدا بعدم استخدام أي تطبيقات تطلب صلاحيات عديدة أو غير موثوق فيها.

حذف بيانات هواتف أندرويد في حالة السرقة

بعض تطبيقات أندرويد توفّر إمكانية غلق الهاتف وحذف البيانات وتحديد مكانه عن بعد في حالة سرقته، سواء عبر أكواد تُرسل بالرسائل القصيرة أو عبر الإنترنت. تتوفر العديد من هذه البرمجيات مجانا على Google Play ويمكنك المفاضلة بين المتاح واختيار الأنسب لك. مثل Avast Anti-Theft

استخدم تطبيقات تراسل فوري مؤمنة على أندرويد

تنتشر تطبيقات التراسل الفوري على Google Play. يُنصح باستخدام التطبيقات المؤمنة التي تستخدم بروتوكولات تشفير تحمي خصوصية المستخدمين. يمكنك الاطلاع على تدوينة “الأمن والخصوصية في تطبيقات التراسل الفوري على الهواتف الذكية” والتي تقارن بين أشهر التطبيقات المتوفرة.

استخدم تطبيقات الحماية المتوفرة لأندرويد

تتوفر مجموعة كبيرة من البرمجيات التي تؤدي وظائف تتعلق بالأمن والخصوصية على Google Play، يمكنك أن تستخدمها لتزيد من مقدار الأمن والحماية، على سبيل المثال:

  • تطبيقات مكافحة الفيروسات كتطبيق Avast
  • تطبيق Clueful Privacy Advisor لمعرفة صلاحيات التطبيقات ومدى خطورتها على الخصوصية
  • تطبيق applock لغلق التطبيقات المختلفة على أندرويد بنفس طريقة غلق الشاشة
0

الإستغلال تحت حماية قوانين الملكية الفكرية

ربما أتفهم دفاع الشركات العملاقة أو الدول التي لديها تاريخ استعماري عن الملكية الفكرية، لكني لا زلت لا أفهم لماذا هناك من يدافع باستماتة عن الملكية الفكرية وما يرتبط بها من قيود أخرى، وهو فعليا في أمس الحاجة لنقل المعرفة والتكنولوجيا والعلوم وتوطينها. هم تماما كالذي صنع فرانكشتاين ليقضي عليه في آخر الرواية.
لا داعي الآن لصرف مزيد من المليارات على الحروب، نهب ثروات الدول الأخرى يمكن أن يتم بسلاسة قانونية ومباركة المجتمع الدولي،فقط بتطبيق الملكية الفكرية واتفاقياتها. لقد تغيرت المعادلة، واتجه الاقتصاد من “الموارد الطبيعة” إلى “اقتصاد المعرفة” فالمعلومات أصبحت قوة ربما تجاوز قوة صناعات ثقيلة وقطع حربية ودول بمواردها الطبيعية.

تحصل شركات عملاقة على براءات اختراع لبذور معينة، تنتج محصولا أكثر من البذور العادية، هذا لا يعني فعليا وفرة في الغذاء، بل يعني وفرة في أرصدت الشركات صاحبة براءة الاختراع والمُنتِج الحصري للبذور.

شركة مونسناتو، واحدة من أهم الشركات الأمريكية التي تُنتج بذورا مهندسة وراثيا تقاوم الحشرات والأعشاب الضار، ما يعني إنتاجية أكثر في المحاصيل. وحتى يظل الفلاحين تحت رحمة الشركة فإن الشركة تشترط في عقد البيع عدم معاودة استخدام البذور مرة أخرى في السنة القادمة!

منذ اكتشاف الزراعة والفلاحون يحتفظوا بجزء من البذور الناتجة من محاصيلهم لزراعتها بالموسوم القادم!

يبدو حلا غير منطقي فكرة عقد الشركة مع الفلاح، فكيف لمونسناتو أن تراقب فلاحا يبعد عنها بآلاف الكيلومترات إلى لتعرف ماذا كان احتفظ بالبذور أم نفذ العقد ولم يحتفظ. استطاعت الشركة تجاوز هذه المشكلة بدفعها مبلغ مليار دولار نظير حصولها على براءة اختراع لتكنولوجيا تقوم بإصابة المحصول بالعقم!فحين يصل المحصول إلى مرحلة تكوين البذور يصاب بعقم فلا يمكن استخدامه لاحقا في الزراعة. وبالتالي يضطر الفلاح مرة أخرى لشراء البذور وإضافة المزيد من الدولارات لرصيد الشركة.

لا مجال هنا للحديث عن أخطار الهندسة الوراقية، فمعرفتي المحدودة بتفاصيل أمورها تقول أن هناك اختلافا علميا حول أضرارها، وبعض تجاربها لا ينتج عنها ضرارا على الإنسان.

 لدينا مساحة من الأراضي الزراعية، لا يكفي محصولها ونضطر للاستيراد، والحل ربما يكمن في تكنولوجيا الهندسة الوراثية، التي تحتكرها شركات عملاقة. طبق كل ما سبق على كل مناحي الحياة، أدوية، إلكترونيات، صناعات ثقيلة، برمجيات..إلخ.

ماذا تُفيد الموارد الطبيعية إن كانت الملكية الفكرية وبراءات الاختراع تحكم استغلالها؟ ربما لا فائدة، أو فائدة لا تتناسب مع الاحتياجات والاستخدام الأمثل والرشيد، إلا إذا قررت الدول بيعها لشركات تمتلك براءات اختراع في الطرق الأمثل لاستغلالها سواء كان ذلك بمعدات التصنيع أو ما يتعلق بالاستخدام الرشيد لها مثلا.

  • وجود وتوفّر البترول في دولة، يمثّل دخلا هائلا للاقتصاد القومي، في نفس الوقت، يُستعان شركات لديها براءات اختراع في معدات استخراجه وتكريره، دونها ستكون التكلفة أكثر أو لا يٌستطاع استخراجه بالأساس.
  • وجود عقول تتعامل بذكاء مع الإلكترونيات في دولة نامية، لا يعني أنهم قادرون على تطوير التكنولوجيا ببلادهم. لن يستطيعوا استخدام الهندسة العكسية لتطوير قدراتهم التقنية في فهم تكنولوجيات جديدة وتطويرها وتطويعها لتخدم أغراضهم واحتياجات بلادهم.
  • وجود أرض صالحة للزراعة في دولة لا يعني اكتفاءا ذاتيا من الطعام، نموا السكان في تزايد بأغلب الدول النامية. الاكتفاء الذاتي ربما يتطلب بذور مُهندسة وراثيا وأسمدة تمتلك براءات اختراعها شركات مثل منسناتو.
  • وجود نباتات طبيعية في دولة ما، يمكن استخلاص مواد كيميائية منها تٌستخدم في إنتاج الأدوية، لا يعني انخفاض في سعر الدواء. شركات الأدوية تتقاتل من أجل الحصول على براءات الاختراع واحتكار صناعة الأدوية.

لا أظن قائمة مثل هذه يمكن أن تنتهي!

من هو مخترع الهاتف؟
أنطونيو ميوتشي، عالم إيطالي فقير، اخترع جهازا يستطيع به الاطمئنان على زوجته المريضة بحيث ينقل صوته إليها عبر الأسلاك، وسجل براءة اختراع مؤقته لاختراعه. اكتشف بعد فترة أنه لم يوثّق براءة اختراعه بالشكل الصحيح، حيث أنه لم يكتب فيها أنه ينقل الصوت عبر الموجات الكهروماغنطيسية في الأسلاك النحاسية ولم يملك أي نقودا كافيه لتجديد براءة الاختراع المؤقته، جرهام بل كان يعمل معه في نفس المعمل، وجد بل نموذج ميوتشي وعمل عليه وبعد عامين من وفاة أنطونيو ميوتشي، وثّق جرهام بل براءة اختراع باسمه.

بالمناسبة، مجلس الشيوخ الأمريكي اعتبر ميوتشي هو المخترع الحقيقي للهاتف في سنة 2002، كاسترداد لحقه الأدبي.

0

ما هي المعلومات التي تجمعها فيسبوك عن المستخدمين وكيف تُستخدم؟

ما هي المعلومات التي تجمعها فيسبوك عن المستخدمين وكيف تُستخدم؟

Image credit: Source: Brian Farrington via townhall.com

س:ما هي البيانات التي يجمعها فيسبوك عن المستخدم؟

ج: يجمع موقع فيسبوك بيانات حول كل ما تقوم به أثناء استخدامك له، بالإضافة لمعلومات حول الجهاز المُستخدم سواء كان حاسوب أو هاتف ذكي، مثل:

  • معلومات حول الجهاز المستخدم كنظام التشغيل والإعدادات والملفات وأسماء البرامج وأنواعها وقوة الإشارة وحالة البطارية، ورقم الهاتف المحمول ونوع المتصفح واللغة وعنوان IP.
  • المواقع الجغرافية للأجهزة المستخدمة في التصفح من خلال GPS والواي فاي والبلوتوث.
  • معلومات حول موفر خدمة الإتصال .
  • كل الأنشطة التي تقوم بها في فيسبوك ومراسلاتك مع الآخرين وما تقوم بمشاركته بما في ذلك المعلومات الخاصة بالصور أو الفيديوهات التي تُشاركها أو نوع ملفات أخرى كالموقع وتاريخ انشاء الملف.
  • معلومات حول كيفية تعاملك مع الموقع مثل المحتوى الذي تشاركه أو تتفاعل معه والأنشطة والأنشطة التي تكررها.
  • المعلومات التي يشاركها الآخرون عنك كالصور أو الفيديوهات أو معلومات الاتصال بك،أو أي نوع من أنواع المعلومات الأخرى يشاركها آخرون عنك.

س: هل يجمع فيسبوك معلومات عن المستخدمين خارج موقع فيسبوك نفسه؟

ج: نعم يجمع فيسبوك معلومات متعددة حول نشاط المستخدم حتى وهو يتصفح مواقع أخرى.فيسبوك تنتهك الخصوصية داخل وخارج موقعها. ويتم هذا الجمع عبر ثلاث طرق:

  • جمع البيانات من خلال المواقع الأخرى التي تستخدم أحد خدمات فيسبوك، كزر Like أو تسجيل الدخول بواسطة حساب فيسبوك، هذه المعلومات تشمل نشاطاتك على الموقع وما تتصفحه والتطبيقات التي تستخدمها وغيرها من المعلومات.
  • تجمع فيسبوك البيانات الخاصة بك من خلال الشركات والخدمات الأخرى التي تمتلكها مثل واتس اب وانستجرام.
  • تحصل فيسبوك أيضا على معلومات أخرى عن المستخدم من قبل شركات تربطها شراكة مع فيسبوك.

س: ما هي الصلاحيات التي يطلبها تطبيق فيسبوك على الهواتف الذكية التي يمكنها جمع بيانات حول المستخدمين؟

ح: تطبيق فيسبوك على الهواتف يطلب مجموعة واسعة من الصلاحيات التي تخوّل له الوصول لكل أجزاء الهاتف تقريبا، والإطلاع عليها، على سبيل المثال:

  • يمكن للتطبيق جمع بيانات حول كل التطبيقات الأخرى التي تستخدمها على هاتفك
  • يمكن للتطبيق التعرف على الحسابات الأخرى التي تستخدمها من نفس الهاتف
  • يمكن للتطبيق تحديد موقعك الجغرافي بناءا على خاصية GPS أو من خلال الشبكة التي تستخدمها.
  • قراءة وتغيير كل جهات الإتصال المُخزّنة على هاتفك.
  • قراءة الرسائل القصيرة التي ترسلها أو تستقبلها، وسجل المكالمات.
  • قراءة المحتوى المُخزّن على هاتفك كالصور والفيديو وأي نوع من الملفات، وإمكانية تعديلها أو حذفها.
  • استخدام الكميرا والميكرفون للتسجيل أو التقاط الصور والفيديو.
  • تحميل ملفات من الإنترنت دون تنبيه المستخدم.
  • معلومات أكثر حول التصريحات، اطلع على صفحة التطبيق في جوجل بلاي

Continue Reading

1

الملكية الفكرية أم احتكار الأفكار؟

يمكن أن نستيقظ صباحا لنجد أحد الشركات العملاقة قد أخذت براءة اختراع في لبس الفانلة الحمراءبالشقلوب بعد منتصف الليل. لا أظنني سأندهش من ذلك. دعني أسرد لك بعض براءات الاختراع:

  • ميكروسوفت لديها براءة اختراع للنقر مرتين بالفأرة Double Click
  • أبل وسامسونج تصارعوا حول الأحق ببراءة اختراع للأيقونات ذات الزوايا الدائرية، وسجلت أبل براءة اختراع لتصميم الأيقونات بزوايا دائرية.
  • جوجل لديها براءة اختراع في تغيير الشعار Logo مؤقتا للاحتفال بمناسبة ما
  • أبل لديها براءة اختراع لتصميم سلالم زجاجية في متاجرها
  • لدى أبل براءة اختراع فيما يخلص التعليب والتغليف لمنتجاتها
  • أمازون لديها براءة اختراع لفكرة الشراء بضغطة واحدة

لا تبدو حقوق الملكية الفكرية كحقوق طبيعية، بل تبدو كقيود وُجدت لتخدم مصالح دول وشركات عملاقة تريد السيطرة اقتصاديا على شعوب أخرى انسحقت باستبداد حكامها وانبطاح حكوماتها.

  • تخيل أنك اشتريت فنجان قهوة، لا يمكنك أن تشرب فيه إلا نوع معين من القهوة.
  • تخيل انك اشتريت مطرقة لا تستطيع استخدامها إلا مع نوع معين بالمسامير.
  • تخيل انك بعد أن دفعت مئات الدولارات لتشتري برنامج ولا تستطيع أن تستخدمه إلا لغرض معين ولا تستطيع أن تعرف كيف يعمل.
  • تخيل أنك في دولة بها ملايين المرضى بالكبد ولا تستطيع تصنيع دواء تركيبته موجودة بالفعل لعلاجهم.
  • تخيل أنك اشتريت كتابا ولا تستطيع إرسال نسخة إلكترونية منه لصديقك، رغم انك دفعت لقاء الاستفادة منه.
  • تخيل أنك وجدت حلا لمشكلة ما وقُدمت للمحاكمة بسبب أن هناك شخص آخر حصل على براءة اختراع لحلها وأنت لا تعلم.

كن حذرا وأنت تستخدم عقلك وتفكيرك، ربما تذهب للسجن، هناك شخص ما ربما حصل على براءة اختراع لما تفكّر به.

حقوق الملكية الفكرية واحدة من أهم العقبات التي تواجه تدفق المعلومات، قيود عديدة تقحمها الملكية الفكرية في وجه تدفق المعلومات ما يخلق ندرة في المعلومات حتما لا تخدم البشرية بل تخدم مصالح دول وشركات وفقط بحماية تدابير وحشية تُزيد من الحواجز أمام التطور والنهضة والحياة يوما بعد الآخر.

  • إذا كنت تدرس البرمجة، لا يمكنك أن تدرس الشفرة المصدرية لبرنامج معين لتطور به علمك، لأن حقوق الملكية الفكرية تمنع ذلك. حتى بعد دفعك مئات الدولارات للحصول عليه.
  • إذا كنت تدرس الصيدلة، لن يمكنك دراسة تركيبة دوائية أو تصنيعها محليا، يجب أن تدفع أولا لقاء ذلك.
  • إذا كنت تعمل في مصنع، لن تستطيع تطوير جهاز أو مكينة به أو حل مشاكلها. حقوق الملكية تمنع ذلك، يجب أن ترجع للمُصنّع صاحب حقوق الملكية الفكرية وتدفع مقابل جهدك وتفكيرك!
  • حدثني، كيف يمكن لبلد نامي أن يحدث نهضة وهو لا يستطيع دراسة التكنولوجيا ومعالجة مرضاه وقراءة الكتب والدوريات العلمية؟

استخدم الهنود شجرة النيم في مجالات الطب ومواد التجميل ووسائل منع الحمل وتم تطوير استخدامها محليا على مدى قرون عديدة، في الثمانينات حصلت شركات أمريكية ويابانية على أكثر من 12 براءة اختراع على مواد مُستخلصة من شجرة النيم، فعليا لقد تم مصادرة المعرفة التي حصل عليها القروي الهندي من قبل حفنه من الجشعين.

Continue Reading

3

الأمن والخصوصية في تطبيقات التراسل الفوري على الهواتف الذكية

هناك العديد من البرمجيات التي يمكن تستخدم على الهواتف الذكية للتراسل النصي وإجراء المكالمات الصوتية عبر هواتفكم المحمولة. إذا لم تكن التطبيقات التي تستخدمها مؤمنة بالشكل الكافي فلن يكون هناك ضمانة كافية أن بياناتك ودردشتك في آمان. اختيارك للبرمجيات التي تعتمد عليها في الدردشة أو تبادل المعلومات واحدة من أهم الممارسات التي تؤثر على في أمنك الرقمي وخصوصيتك.

في هذه التدوينة سنتناول أهم التطبيقات التي تُستخدم في التراسل الفوري، وأفضل التطبيقات المُؤمّنة التي يمكن الاعتماد عليها.

اقرأ: تقييم أدوات الاتصال من حيث درجة الآمان 

Telgram لا تثق تماما بتليجرام

بعد شراء فيسبوك لتطبيق واتس آب، اتجه عدد ضخم من المستخدمين إلى الاعتماد على تطبيق تليجرام. تليجرام يُسوّق نفسه على أنه واحد من التطبيقات الآمنة التي توفّر قدرا عاليا من التشفير وأنه مفتوح المصدر. إلا هناك عدد من العيوب التي تجعلنا لا نثق تماما في هذا التطبيق:

  • التطبيق غير مفتوح المصدر كما يُدّعى. تطبيق الموبايل فقط هو المفتوح المصدر، لكن البنية التحتيه للتطبيق غير مفتوحة المصدر.
  • جميع المحادثات يتم الاحتفاظ بها على الخواديم الخاص بالتطبيق.
  • يمكن للقائمين على تلجرام رؤية جميع محادثاتك دون وجود أي ضمانة لعدم حدوث ذلك.
  • التشفير الذي يستخدمه تطبيق تليجرام ضعيف بالمقارنة ببروتوكولات التشفير الأخرى الشهيرة.

واتس آب، هل تثق في فيسبوك؟

تمتلك فيسبوك واتسآب منذ أكثر من سنة، لا داعي للحديث سياسات فيسبوك اتجاه الخصوصية، الجميع يعلم ممارساتها في هذا الشأن. غير ذلك فإن هناك العديد من الأسباب التي لا تجعلنا نثق في التطبيق:

  • يكفي أن التطبيق غير مفتوح المصدر ولا يمكن الاطلاع على شفرته المصدرية، وبالتالي لا يتمتع بأي نوع من الشفافية بحيث يمكننا معرفة ما إذا كان ينتهك خصوصيتنا وأمننا أم لا.
  • التطبيق يطلب العديد من الصلاحيات ليعمل على هاتفك الذكي، هذه الصلاحيات تشمل الوصول لأغلب ما هاتفك تقريبا.
  • كل المحادثات والوسائط المتعددة التي يتم تبادلها عبر يُحتفظ بها لمدة على خواديم التطبيق.
  • تطبيق واتس آب يحتفظ بالعديد من البيانات حول المستخدمين مثل معلومات الجهاز المستخدم وجهات اتصالك والروابط التي يتم مشاركتها عبره والعديد من المعلومات والبيانات الأخرى.
  • لا يوجد أي توثيق للطرق وبروتوكولات الأمن المُستخدمة في التطبيق.
  • واتس آب واحد من الأكثر التطبيقات التي ينتشر لها برمجيات تساعد في اختراقه ومراقبته.
  • فيسبوك يمتلك التطبيق ونعلم جميعا أنها متورطة مع وكالة الأمن القومي الأمريكية في التجسس على المستخدمين.

Continue Reading